بسم الله الرحمن الرحيم

  2005/3/8

 

اليوم العالمي للمرأة

 

           برعاية دولة الأستاذ/ عبد القادر باجمال رئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس الأعلى للمرأة وبحضور ومشاركة عدد من المسئولين وصناع القرار في مختلف المؤسسات الحكومية إضافة إلى بعض أعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي المعتمدين في صنعاء وممثلين عن الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني وكذا رئيسات فروع اللجنة في المحافظات المختلفة.

 نظمت اللجنة الوطنية للمرأة احتفالها باليوم العالمي للمرأة بقاعة نادي ضباط الشرطة ويعتبر هذا الاحتفال تقليداً سنوياً تقيمه اللجنة و تراه مناسبة تعكس فيه أبرز الإنجازات التي تحققت في مجال النهوض بالمرأة إضافة إلى أنها تطرح فيها أهم القضايا والمشاكل والتحديات التي تقف عائقاً أمام الطموحات التنموية المختلفة للمرأة اليمنية إيماناً منها بأن هذه القضايا تمثل قضايا عامة وهي مجالات اهتمام النهوض بأوضاع المرأة وتمثل إطار التعاون بين الجهات الحكومية وغير الحكومية والجهات المانحة.

 

الجــلـســـــة الافتــتاحيـــــــة :-

 

بدأت الجلسة الافتتاحية بتلاوة مباركة من آيات الذكر الحكيم تلتها إحدى المشاركات.

 ألقت نائبة رئيسة اللجنة الوطنية للمرأة بعدها كلمة رحبت في مستهلها بالحاضرين والمشاركين وقالت إن هذا اليوم لمناسبة وفرصة ثمينة يجب أن نستغلها ونستثمرها أحسن استثمار للوقوف على مستجدات واقع النهوض بالمرأة اليمنية التي تعتبر محور اهتمام وتتوافق مع منطق العصر وصيرورة التغيير والتحديث كما تعتبر أيضاً استجابة خلاقة مع توجهات القيادة السياسية الراعية لإحداث حراك سياسي يقود عملية التغيير الاجتماعية والاقتصادية واعتبار المرأة جزءً أساسياً ومكوناً رئيسياً من مكونات هذا التغيير تم تطرقت في كلمتها بعد ذلك إلى

أهم التحديات التي تواجه قضية تنمية المرأة اليمنية والتي سيتم عرضها خلال فترة انعقاد الفعالية.

 

ألقت بعد ذلك الأستاذة/ ماجدة السنوسي كلمة المانحين بدأت حديثهابضرورة التركيز على قضايا المرأة المختلفة ودعت إلى أهمية الانخراط الكامل للمرأة في عملية التنمية وبالذات في مجالي السياسية والاقتصاد حيث سيسهم هذا التوجه نحو النهضة الشاملة بمستقبل المرأة اليمنية .

كما أشادت في كلمتها بجهود اللجنة الوطنية للمرأة في مجال النهوض بالمرأة على مستوى السياسيات وإدماج احتياجاتها في  الخطط التنموية المختلفة كما أضافت بان الإرادة السياسية مهمة لتحقيق مطالب المرأة اليمنية سواء من خلال رصد الموراد المالية لتنفيذ احتياجاتها أو إتاحة الفرص أمامها في التوظيف والتدريب والتأهيل.

وأكدت في نهاية كلمتها على التزام منظمة أوكسفام بتقديم الدعم لكلا الجنسين مساهمة منها في التخفيف  من الفقر في اليمن .

كما ألقت الأستاذة /فوزية نعمان مداخلة عبرت فيها عن تهانيها للمرأة اليمنية بمناسبة الثامن من مارس واعتبرتها فرصة لتوجيه الشكر والتقدير للقيادة السياسية على ثقتها الغالية بتعينها وكيلة لقطاع تعليم الفتاة في وزارة التربية والتعليم .

وفي نهاية الجلسة ألقى الأستاذ/ عبد الكريم الأرحبي وزير الشئون الاجتماعية والعمل 0عضو المجلس الأعلى للمرأة كلمة نيابة عن دولة رئيس مجلس الوزراء تطرق فيها إلى الاهتمام الذي توليه الحكومة اليمنية للمرأة إيماناً منها بالدور الحيوي لها في عملية البناء والتطور منوهاً أن المرأة قد قطعت مشواراً طيباً على طريق التحرر من القيود والعثرات التي وضعت أمامها بسبب الموروثات الثقافية والاعتقادات الخاطئة التي تراكمت عبر السنين وأصبحت جزءً لا يتجزأ من ثقافة هذا المجتمع،ولهذا فإن الحكومة حرصت على أن تكون للمرأة بيئة تشريعية ملائمة غيرت وعدلت فيها الكثير من القوانين وصادقت على كثير من الاتفاقيات والبروتوكولات التي تكفل لها المشاركة السياسية والاقتصادية والاجتماعية جنباً إلى جنب مع أخيها الرجل وقال أيضاً يكفي المرأة اليمنية فخراً بأنها سبقت قريناتها في كثير من الدول بدخولها المعترك السياسي كناخبة ومرشحة وممثلة سواء كان في البرلمان أو في المجالس المحلية أو حتى على مستوى الأحزاب السياسية المختلفة.

وأكد في ختام كلمته إلى ضرورة الاهتمام بتعليم المرأة باعتباره الطريق الصحيح لإتاحة الفرص أمامها بشكل أكبر للمشاركة في بقية المجالات التنموية الأخرى.

هذا وقد تضمن حفل الافتتاح تقديم مقطوعة شعرية بهذه المناسبة للشاعرة الناشئة/وفية العمري  كما قدمت زهرات المرشدات مقطوعات وأناشيد موسيقية .

 

الـجلســـــة الأولى :-

 

رئيس الجلسة/د.يحي المتوكل             مستشار وزير التخطيط والتعاون الدولي

مقرر الجلسة الأستاذ/ فارع علوان والأخت /هناء المتوكل .

 

قـــدمت في هذه الجلســـة أوراق العمــل التالـيـــة :-

 

- التقرير التقييمي للجنة الوطنية للمرأة       -                 قدمته أ.هناء هو يدي

تطرق التقرير الذي اعد من قبل خبيرين  إقليميين بدعم من منظمة أوكسفام البريطانية   إلى جوانب الضعف والقوة في عمل اللجنة الوطنية للمرأة وشركائها في المؤسسات الرسمية وغير الرسمية إضافة إلى فروعها في المحافظات.

-كما احتوى على  التدخلات المطلوبة لتعزيز نقاط القوة ومعالجة نقاط الضعف.

    

- التوجهات العامة لخطة اللجنة الوطنية للمرأة      قدمتها أ.مها عوض.

 

احتوت الخطة على اتجاهات عمل المحاور في اللجنة والتى ترتكز على عملية متابعة وتقييم الخطط القطاعية من منظور النوع الاجتماعي .

 

- ملخص احتياجات النوع الاجتماعي في خطة التنمية الاقتصادي والاجتماعية 2006-2010م على ضوء أهداف الألفية  التي تم استعراضها من قبل الأستاذة /حورية مشهور نائبة رئيسة اللجنة الوطنية للمرأة.

 

احتـوت الورقــــة على عـدد من الــمحـاور منـها :-

 

         - تشخيص الوضع الراهن للنوع الاجتماعي في الصحة،التعليم،النمو الاقتصادي ،البنية     التحتية،البيئة والموارد المائية .

        - أهم الصعوبات التي أدت إلى وجود فجوة النوع الاجتماعي في المجالات التنموية المختلفة.

-     التدخلات المطلوبة لإدماج احتياجات النوع الاجتماعي في الخطة التنموية المستقبلية.

 

- تحديث استراتيجية تنمية المرأة              قدمها د.عبد القادر البناء

 

-  المحـــاور التي تم استــعراضــها :-

-منطلقات الاستراتيجية

القضايا الاستراتيجية التي تضمنتها وأهمها:

(1) اتساع  فجوة النوع الاجتماعي في مختلف مراحل ومجالات التعليم .

(2)عدم المساواة في تلقى الرعاية والخدمات  الصحية وضعف حوافز وضمانات عمل المرأة في القطاع الصحي .

(3) اتساع  فقر المرأة وتدنى مشاركتها في إدارة الموارد الاقتصادية والبيئة .

       (4)المرأة وصنع القرار

       (5) العنف ضد المرأة وضمان الحقوق الإنسانية المكفولة لها.

       (6) المرأة في وسائل الأعلام .

 

      -    آليات متابعة تنفيذ الاستراتيجية والتي تعتمد في الأساس على اللجنة الوطنية للمرأة في    متابعة تنفيذها من قبل المرافق الحكومة المختلفة والمعنية ا كل فيما يخصه  .

 

    دور منظمات المجتمع المدني في دعم قضايا المرأة.

ورقة عمل قدمتها د.نجاة الفقيه عضو اتحاد نساء اليمن

ركـــزت الـــورقـــــة على :-

مجالات وميادين نشاط الاتحاد (اتحاد نساء اليمن ) وفروعه في المحافظات.

بعد الانتهاء من استعراض أوراق العمل فتح باب النقاش لمدة ساعة وتم الخروج بالتوصيات التالية :

*الارتقاء بألالية  المؤسسية المعنية بقضايا المرأة الى مستوى وزارة  حتى تتمكن من تحقيق الأهداف المرجوة منها.

*ضرورة تعاون المؤسسات الرسمية ومنظمات المجتمع المدني بتنفيذ استراتيجية تنمية المرأة كل فيما يخصه.

* وضع آلية لمتابعة ومراقبة مستويات تنفيذ الاستراتيجية وتوصيات فعاليات اليوم العالمي للمرأة.

* استيعاب ماتضمنته استراتيجية تنمية المرأة من أهداف استراتيجية وإجراءات ضمن خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية 2006-2010م.

* ضرورة وضع تعاون وتنسيق فاعل بين اللجنة الوطنية للمرأة ومنظمات المجتمع المدني العاملة في مجالات تنمية المرأة.

* إشراك الكادر النسائي في وضع وتنفيذ ومتابعة السياسات والبرامج والمشاريع التنموية المختلفة لضمان إدماج احتياجات المرأة فيها.

*الاهتمام باحتياجات المرأة في المناطق الريفية خدمات البنية التحتية وخصوصاً المياه كونها تخدم قضايا ومتطلبات برامج تنمية المرأة على المدى القريب والبعيد.

 

الــجـلســــة الــثـانـيـــة :-

 

رئيسة الجلسة /د/نجيبة عبد الله عبد الغني-    مقررة الجلسة /جميلة الراعبي

الفترة المسائية من الساعة  (2.30) إلى الساعة (4.30)وقدمت فيها ورقتي عمل حول :-

(1)أمراض السرطانات التي تصيب المرأة قدمتها أ.مريم الشوافي  الأمينة  العامة للمركز الوطني لدعم مرض السرطان .

تمحورت الورقة حول المواضيع التالية:-

       - تعريف مرضى السرطان .

       - أعراض المرض.

       - أنواع المرض .

- طرق معالجة المرض.

(2)المرأة ومرض الإيدز قدمت الورقة د.فوزية غرامة مديرة البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز.

وكــانت مــحـاور الورقــــة على النحــو الــ تالي :-

- أعراض المرض.

- طرق انتقال المرض.

- نسبة مرض الإيدز في اليمن.

- كيفية الوقاية منه.

 

في نهاية استعراض الورقتين فتح باب النقاش وخرج المشاركون بالتوصيات التالية :-

 

-       الاهتمام بتوعية النساء خاصة في المناطق الريفية والنائية بضرورة الكشف المبكر عن أمراض السرطانات وبالذات سرطان الثدي عن طريق الفحص الذاتي.

-       تنفيذ دراسات ومسوحات ميدانية لمعرفة حجم المشكلة والعوامل التي ادت الى تزايد نسبة الإصابة بها.

-       تكثيف الجهود من اجل توفير الأجهزة المناسبة للتشخيص المبكر لهذا المرض وكذا العلاج المناسب له.

-       وضع نظام تأمين صحي وعلاجي للمرضى والمريضات  للأسر ذات الدخل المحدود.

      -     تعزيز الوعي بأخطار مرض الإيدز وتأثيراته السلبية على الفتاة والمرأة جسدياً ومعنوياً.

       -    مساعدة المرأة المعرضة للعدوى أو المصابة بالمرض مادياً ومعنوياً.

 

الـيـــوم الثــاني:

 

اليوم :الأربعاء     

التاريخ:9مارس 2005م

الساعة :8.30-11.30

الجلسة الأولى:-

 

 رئيس الجلسة الأستاذ /على أبو حليقة                                    عضو مجلس النواب                     مقررة الجلسة : سهام سليمان- فاطمة مشهور.

 

أوراق عــمـــل الــجـلســــة :

(1) اتجاهات عمل المرأة في سوق العمل

 عرض :مها غالب مديرة إدارة المرأة  في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل رئيسة إدارة المرأة

 

مــحــاور الـــورقـــــة :-

-   اتجاهات تشغيل المرأة .

-       اتجاهات نسب بطالة وتشغيل النساء بالنسبة السكان .

-       اتجاهات سوق العمل فيما يخص المرأة.

-       نتائج مسح اتجاهات سوق العمل بالنسبة للنساء.

-       معوقات تشغيل النساء.

-       الخطط والبرامج الخاصة بتشجيع النساء واشراكهن في القوى العاملة ونسبة المساواة .

 

* قضايا المرأة العاملة وعلاقتها بالتنمية والتشريعات والقوانين المتصلة بعمل المرأة.

     عرض    فوزية بامرحول عضوه دائرة المرأة في اتحاد نقابات العمال.

 

محـــــاور الـــورقــــة  :-

مشكلات ومعوقات عمل المرأة.

-       التشريعات والقوانين التي تتصل بعمل المرأة والحماية الاجتماعية .

كما قدمت (6)نماذج لتمكين الأفراد وخاصة النساء من خلال الحصول على فرص عمل كوسيلة للتخفيف من فقرهم وفقر أسرهم وتحسين مستواهم المعيشي .

 (2) مشروعات تعديلات القوانين +استعراض البروتوكول الاختياري للسيداو.

 

عرض أ/ فتحية عبد الواسع مدير عام الدائرة القانونية في وزارة الأعلام .

قدمت في هذه الورقة نبده عن الآلية التي أتبعتها    اللجنة في استخراج القوانين المتضمنة تمييز ضد المرأة وعددها (27)قانوناً تم دراستها عبر لجنة مشكلة من المختصين في الشؤون القانونية ستعرض لاحقاً وسيتم استكمال إجراءات التعديلات وفقاً للنظام.

 

(3) دور منظمات المجتمع المدني في دعم نظام الكوتا

 

(نظام الحصص ): عرض- د/بلقيس أبو إصبع أستاذة في جامعة صنعاء.

 

      مــحــاور الــورقــــة :-

-   مفهوم نظام الكوتا.

-       آليات تطبيق الكوتا.

-       دور الأحزاب السياسية والجمعيات الأهلية في دعم نظام الكوتا.

ونظام الحصص هو مقترح للمشروع السياسي الذي قدمته اللجنة الوطنية للمرأة لضمان  زيادة تمثيل النساء في مواقع صنع القرار .

 

     وبعد نقاش مستفيض توصل المشاركون للتوصيات التالية  :-

  -   معالجة كافة أشكال التمييز في مجال العمل سواء في مؤسسات القطاع العام أو القطاع الخاص وبما يضمن للنساء توفير بيئة عمل مناسبة.

-       تفعيل دور اتحاد نقابات العمال في الدفاع عن حقوق العمال والعاملات وبالذات في القطاع الخاص .

-       الاهتمام بالمرأة العاملة من حيث إدماجها في سوق العمل بما يتناسب ويتوافق مع احتياجاتها ومهاراتها.

-       الاهتمام بالمرأة المعاقة من حيث التدريب والتأهيل وتوفير فرض التوظيف لها سواء في القطاع العام أو الخاص.

-       استهداف النساء في برامج التدريب بما يتوافق احتياجات سوق العمل وخاصة في المجالات التكنولوجيا الحديثة .

-       توفير عوامل الحماية القانونية للنساء العاملات.

-       التأكيد على أهمية تصحيح وتطبيق معايير شغل الوظائف القيادية بغض النظر عن  الجنس.

-     إلزام كافة الأحزاب والتنظميات السياسية بتطبيق نظام ((الكوتا ))الحصص المخصصة لمشاركة النساء بدءً من البرلمان وانتهاءاً بتمثيلها في كافة التشكيلات والتنظميات النقابية

 

والحقوقية التي تعمل في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان بشكل عام والمرأة بشكل خاص .

 

الــجلســــة الــثانــيـــة  :-

 

ترأست الجلسة       د/عزة غانم    أستاذة  في كلية التربية بجامعة صنعاء       مقررة الجلسة /ذكرى النقيب

 

أوراق العمل التي عرضت في الــجـلســة :-

 

دراسة الزواج المبكر                                                 عرض د/عادل الشرجبي

 

      -   تمحورت الدراسة حول الأسباب التي تكمن  وراء انتشار ظاهرة الزواج المبكر وبالذات بالريف اليمني كما تطرقت إلى الآثار السلبية لهذه الظاهرة سواء على مستوى الأسرة أو على مستوى المجتمع .

-       بعد الانتهاء من استعراض الدراسة ثم عرض فيلما وثائقيا مدته 15 دقيقة تضمن نماذج نسائية تزوجت في سن مبكر.

 

الرياضة النسوية / الدورة الأولمبية النسوية

 

   تقديم الأستاذة/ نور و الأستاذة / نسيم المليكي  من وزارة الشباب والرياضة

مــحــاور الـــورقــــــة  :

 

-    إنجازات اللجنة الأولمبية اليمنية منذ عام 2000م .

-       دور الإدارة العامة للمرأة بوزارة الشباب والرياضة في تفعيل الرياضة النسوية .

-       رؤية  الإدارة العامة للمرأة في تطوير الرياضة النسوية .

 

      مشكلة تهريب الأطفال قدمها الأستاذ /عادل دبوان الشر عبي.

 

الأوضاع والحلول من واقع دراسة تهريب الأطفال في اليمن ودور المرأة في التصدي للمشكلة .

-       محاور الدراسة .

-       مبررات الدراسة .

-       أهداف الدراسة .

-       حجم المشكلة .

-       العوامل المساهمة في تهريب الأطفال.

-       وسائل تهريب الأطفال .

-       وصف عملية التهريب.

-     دور المجتمع وقادة المحافظات والمرأة في التصدي للمشكلة .

     تـــوصيـــات الجــلســــة الـــثــانيـــــة :

 

        -  تعديل النص القانوني في قانون الأحوال الشخصية بشأن تحديد سن الزواج للفتيات للحد   من هذه الظاهرة .

-       تكثيف الجهود من قبل الجهات المسؤولة على تشجيع الرياضة النسوية وإزالة كل العراقيل أمامها سواء المتعلقة بالبنية التحتية والبرامج التأهيلية أو تلك المتعلقة بالثقافة المجتمعية مع تأكيد على الأدوار التي تقوم بها كل من وزارات الأعلام والتربية والتعليم والشباب والرياضية بهذا الخصوص.

-       إضافة مواد قانونية تحرم عملية تهريب الأطفال مع ضرورة التأكيد على تكليف الجهات المختصة للتصدي لهذه الظاهرة .

          هذا وفي نهاية الفعالية تم إعلان البيان الختامي مع التوصيات .

 

      تقييم المشاركين لفعالية اليوم العالمي للمرأة 8-9مارس 2005م

 

* من الناحتين الإدارية والتنظيمية :

   - المكان المخصص لانعقاد الفعالية                      مناسب(51%)،مناسب إلى حد ما(23%)،غير مناسب (26%)

  - الفترة الزمنية المخصصة لانعقاد الفعالية                                كافية(60%)،غير كافية(40%)

  -  البوفية                                                                                     كافية(75%)،غير كافية(25%)

  - وقت الاستراحة                                                                       كافية(90%)،غير كافية(10%)

   - أدبيات الفعالية                                                       واضحة ومرتبة(80%)،غير مرتبة وغير واضحة(20%)

 

أراء ومقــترحــات أخرى حـــول الــجـوانب الإداريــة والتنظيميــة:

 

       - كان يحبذ إعداد وتجهيز وسائل العرض مسبقا.

-  كان من الضروري توزيع أدبيات الفعالية قبل استعراض الأوراق حتى يتسنى للمشاركين الاطلاع عليها وإبداء الملاحظات والتدخلات المناسبة.

-  من المستحسن توزيع البوفية بطريقة أكثر تنظيما حتى لا يحرم البعض منها.

 

من ناحيــــــة مواضيــع الفـعــاليــة :

- هل المواضيع التي تم طرحها                                              مهمة (59%) ،غير مهمة(41%)

- متعلق بمواضيع حساسة وعاجلة                                            نعم (64%)،لا(36%)

-تعكس توجهات ورؤى كل المهتمين بقضايا المرأة             نعم  (45%)،لا(25%) إلى حدما(30%)

 

آراء أخـــرى تــذكــر:

كان من الضروري الاهتمام بالمواضيع التالية باعتبارها أكثر أهمية :-

1-   المشاكل الاقتصادية التي تواجه المرأة.

2-   الاهتمام بالمجالات العلمية والإبداعية بالنسبة للمرأة.

3-   وضع المرأة في التعليم.

4-   قضايا الضمان الاجتماعي والرعاية الاجتماعية والتجاوزات التي تحدث فيها.

5-   العنف ضد الأطفال.

من ناحية طرح المواضيع :

-هل كانت طريقة الطرح جذابة وشيقة                                   نعم(48%)،لا(30%)إلى حد ما(22%)

-هل الوقت المخصص لكل ورقة كان كافيا                            نعم(52%)،لا(23%)إلى حد ما(25%)

-هل استطاع رؤساء الجلسات إدارة الحوار بشكل جيد         نعم (70%)،لا(30%)

- كان وقت المناقشة                                                                  كافيا(40%) ،غير كافيا(60%)

أراء و مقترحات أخرى :

 

- أن تدار  الجلسات بطريقة حاسمة وقوية تمنع طرق مواضيع خارجه على القضايا المطروحة.

-       أن يخصص وقت مناسب لكل ورقة بحيث ،تأخذ كل ورقة حقها من النقاش .

-       أن يكون هناك متسع من الوقت للمناقشة وإبداء الآراء.

-       كان من الأحرى أن تأخذ ورقة الزواج المبكر وقتاً  أكبر في النقاش باعتبارها من الأوراق المهمة والقضايا الملحة التي طرحت في الفعالية وتمس بشكل مباشر المجتمع بما فيهم الرجال والنساء والأطفال.

كان من الأحرى أن تكون أيام الفعالية (3) أيام على الأقل بدلاً عن يومين حتى يتسنى طرح القضايا والمشاكل بطريقة أوسع وأشمل للخروج بحلول لبعض القضايا الملحة والهامة.